April 18, 2014

أخر الأخبار

اذا لا تؤمن بالزهرة "روح طم حالك".جعجع: لسنا بحاجة لتزبيط العلاقة مع الكنيسة وصفير كان يقول "لقد قلنا في الأمر ما قلناه".

أكدّ رئيس الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية سمير جعجع أنه سيدّعي على الوزير جبران باسيل بتهمة تضليل التحقيق في محاولة اغتيالي، مشيراً في حديث الى محطة تلفزيون "المستقبل" الى ان مجموعة من قيادات التيار الوطني الحرّ وحزب الله يشكلان مجموعة ارهاب فكري ونفسي على المواطنين والقضاة ورجال الامن والضباط. وعن محاولة اغتياله، قال: "الحق عليّ لاني استبقت التحقيق، ماذا علي ان افعل ان اكتف يدي ولا اتكلم؟ احسن كوميديا يمكن الاستمتاع بها هي عندما نستمع الى العماد ميشال عون". وأكد جعجع أنه "لا اعرف اين اصبحت التحقيقات في محاولة اغتيال، اشكر وزير العدل لانه من اللحظة الاولى اتصل بي وتابع التحقيقات، وقائد الجيش العماد جان قهوجي واللواء أشرف ريفي اهتما بالقضية"، لافتا الى ان "محاولة اغتيالي تم تحضيرها على الاقل منذ 7 او 8 اشهر". وإعتبر جعجع أنّه اذا أردنا رئيس الجمهورية ان يكون توافقيا في لبنان يجب ان يكون رئيس الحكومة ورئيس مجلس النواب توافقيا ايضاً، "لا يمكن ان نسير ان رئيس الجمهورية هو توافقي بينما اتركوا رئيس الحكومة ورئيس المجلس النيابي"، ومع إشارة الإعلامية بولا يعقوبيان الى إتفاقه مع العماد عون في هذه المسألة تحديداً، تدخّل جعجع، قائلاً "لا أتفّق مع الجنرال عون ولا بأيّ نقطة، ورداً على سؤال من احد السوريين عمّا إذا كان سيترشّح في كسروان لمواجهة العماد عون، قال جعجع "لا، لن اترشّح في كسروان لمواجهة الجنرال، ولا في أيّ منطقة أخرى من لبنان"، وتابع ممازحاً "قد أترشح في طريق الجديدة"، عندها سألته يعقوبيان عن شعوره إذا كان يمتلك شعبية داخل الطائفة السنية، أجاب "نعم هذا ما أشعر به..."وحول إمكانية ترشحّه لرئاسة الجمهورية قال "انا لا اسعى لرئاسة الجمهورية".سألته يعقوبيان عن سوء علاقته بالبطريرك مار بشارة بطرس الراعي، اكتفى جعجع باستذكار قول البطريرك الأسبق صفير"لقد قلنا في هذا الامر ما قلناه". وعن زيارة العماد عون لمطرانية بيروت أجاب "عون بحاجة التى "تزبيط" علاقته بالمرجعيات الدينية اما نحن لسنا بحاجة لذلك لأنها "زابط".واستطرد " ثمة عناية الهية بالتأكيد انقذتني من محاولة الاغتيال، والفريق الآخر يُعلّق على امور كالزهرة بشكل تافه، فالاناء ينضح بما فيه اذ لا وجود للأزهار في حياته"، واصفاً الفريق الآخر بـ"الدبابة بحيث يرى كل الامور دبابات فلا يعرف باللغة الأخرى ولا بُعد لديه ولا فن، فاذا لا تؤمن بالزهرة "روح طم حالك". وعن تفاصيل ما حصل معه، شرح جعجع انه حين سمع اطلاق النار كانت ردة فعله الأولى بأنه انبطح فوراً على الارض "ولو بقيت واقفاً لاصابتني الرصاصة، ولو عاودت الوقوف بعد دقيقة او دقيقتين لكانوا استهدفوني مجدداً ولكنني زحفت الى مكان آخر لا يستطيعون رؤيتي فيه، انا حزين على الفريق الاخر لان لا شيء جميل في حياته". وأسف جعجع لتصرف الفريق الآخر وردة قعله تجاه محاولة اغتياله، معتبراً ان الفريق الآخر "دبابة وماكينة ارهاب منذ سنة ونصف فحين توفي شقيق الجنرال ذهب وفد قواتي الى حارة حريك للقيام بواجب التعزية ولكنه اكتشف ان جماعة حزب الله تستلم التنظيم وكلّ شيء ثم ذهبتُ انا وعزيته في حد ادنى من العلاقات الانسانية ".وعن مخزن السلاح المكتشف بالاشرفية، أشار الى أنه "لا اعرف شيئا عنه وهناك تحقيقات فلننتظر نتائجها، ومن يقول انه لنا علاقة به هم جماعة كذابين". وأكد أن "كلنا متفقون انه لو كان النائب سعد الحريري هنا لكانت المعارضة اكبر لكن لكل انسان ظروفه، لست عاتبا على عدم وجوده في لبنان"، لافتا الى انه "لا احد يمكنه ان يقول الأمر لي، ليس مطروحا ان تحل معراب مكان بيت الوسط، كل مرحلة لها طريقة عمل".